تقنية

فيسبوك تحذر: عملة “ليبرا” قد لا ترى النور أبدا

نوّهت شركة فيسبوك المستثمرين أنه على الرغم من توقعها إطلاق عملتها الرقمية “ليبرا” في عام 2020. إلا أن هناك عددًا من العوامل التي قد تحول دون حدوث ذلك.

وقالت فيسبوك في تقريرها لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات. “استدعى الإعلان عن مشروع عملة “ليبرا” الرقمية في يونيو الماضي تدقيقًا كبيرًا من الحكومات والهيئات التنظيمية في ولايات قضائية عدّة.

وأضافت في آخر تقرير ربع سنوي لها: “نتوقع أن يستمر هذا التدقيق”

بالإضافة إلى ذلك، يخضع قبول السوق لهذه العملة إلى حالة شك كبيرة.

وبناء على ذلك لا يمكن ضمان أن عملة “ليبرا” أو المنتجات والخدمات المرتبطة بها سيتم توفيرها في الوقت المناسب  أو على الإطلاق. 

خبرة سابقة

وتقول فيسبوك ” ليس لدينا خبرة سابقة كبيرة في مجال العملة الرقمية أو تكنولوجيا البلوكشين. والتي قد تؤثر سلبًا على قدرتنا على تطوير وتسويق هذه المنتجات والخدمات بنجاح. 

وقال ديفيد ماركوس الذي يقود عملية تطوير عملة “ليبرا” ومشروع المحفظة الرقمية “كاليبرا” في شركة فيسبوك. ” إن العملة ستكون (أداة دفع بديلة أكثر كفاءة ومنخفضة التكلفة وآمنة) للأشخاص الذين لا يستطيعون تحويل الأموال باستخدام الطرق التقليدية” 

منذ الكشف عن خطط ليبرا و كاليبرا الشهر الماضي، واجهت الشركة انتقادات من المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة وخارجها. 

في وقت سابق من هذا الشهر. أدلى ماركوس بشهادته أمام لجنة البنوك في مجلس الشيوخ الأمريكي ولجنة الخدمات المالية في مجلس النواب.

واستجوبه المشرعون خلال الدورتين. 

كما عبر وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين ورئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن قلقهما حيال عملة “ليبرا”.

وأثيرت تحفظات مماثلة لوزير المالية الفرنسي برونو لو ماير وعضو المجلس التنفيذي بالبنك المركزي الأوروبي بينوا كوور. 

وقالت متحدثة باسم فيسبوك في بيان لوكالة CNBC  اليوم الإثنين” إنه من الآن وحتى إطلاق المنتج، ستعمل الشركة بشكل مفتوح مع جميع الأطراف المعنية”. 

وأضافت المتحدثة: “نعلم أن الرحلة إلى إطلاق “ليبرا” ستكون طويلة ولن نستطيع القيام بذلك بمفردنا”.

وتابعت: “المشاركة مع المنظمين وواضعي السياسات والخبراء أمر مهم لنجاح الميزان. كان هذا هو السبب الرئيسي وراء مشاركة فيسبوك مع الأعضاء الآخرين في خطط العمل مبكرا  في مشروع  ليبرا ” 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق