تقنية

فيروس الفدية يضطر مستشفيات أمريكية لإغلاق أبوابها

ثلاثة مستشفيات أمريكية، اضطرت لإغلاق أبوابها أمام المرضى عدا الحالات العاجلة، بعد هجمات من فيروس الفدية طالت العديد من المستشفيات في الولايات المتحدة.

وقالت مؤسسة DCH الصحية الأمريكية: ” أن هجوما إجراميا استهدف أنظمة الحاسوب لدينا، مطالبا بمبالغ مالية غير معروفة”

مؤسسة DCH الصحية تدير المستشفيات الثلاثة في ولاية ألاباما الامريكية

وقال أحد خبراء أمن المعلومات، أن هجمات فيروس الفدية أصبحت منظمة على نحو متزايد.

تم الإبلاغ عن الهجمات لأول مرة في 1 أكتوبر الحالي.

وفي تصريح لـ DCH قالت ” سوف نواصل تحويل الحالات المرضية إلى مرافق أخرى عدا الحرجة التي تستدعي تدخلا عاجلا”

وقد تم الطلب من سيارات الإسعاف تحويل المرضى إلى مستشفيات قريبة ما أمكن.

تم الطلب من المرضى الذي لديهم مواعيد مراجعة للمستشفى مسبقا، الاتصال قبل الحضور.

تقرر إجراء العمليات الجراحية في موعدها في يوم 02 اكتوبر.

لم يتضح بعد الجهة التي تقف خلف هجمات فيروس الفدية.

مستشفيات أسترالية أيضا تعرضت لهجمات مشابهة

ومن جانبها أعلنت سبعة مستشفيات أستراليها تعرض أنظمتها المحوسبة لهجمات من هذا القبيل.

وقد صرح أحد مدراء المستشفيات التي تعرضت للهجوم السيبراني قائلا ” بعض المواعيد والعمليات الاختيارية تأجلت”

العديد من أنظمة الحاسوب في تلك المستشفيات، تم فصلها عن الخدمة، ما تسبب بحجب مواعيد وحجوزات مسبقة.

قالت حكومة فيكتوريا أن المستشفيات اضطرت للعمل بشكل يدوي لتسجيل المواعيد.

وأضافت الهيئة أنه في الحالات التي يكون فيها تاريخ المريض ومخططاته وصوره ومعلومات أخرى غير متاحة ، فقد يكون من الضروري إعادة جدولة بعض المواعيد.

صرح دانييل أندروز ، رئيس وزراء فيكتوريا ، لوسائل الإعلام المحلية بأن الأمر قد يستغرق “أسابيع” قبل حل المشكلات.

تعاملت خدمة الاستجابة للحوادث السيبرانية التابعة للحكومة الفيكتورية مع أكثر من 600 هجوم إلكتروني منذ يوليو 2018.

وقال كيفن بومون الخبير في شؤون الأمن السيبراني ومقره المملكة المتحدة “للأسف ، أصبحت المجموعات التي اخترقت أجهزة كمبيوتر فردية في المؤسسات أفضل بشكل سريع في الوصول إلى الشبكات ، ومن ثم تسببت في فوضى بهدف دفع المال”.

وأضاف “هذه المشكلة لن تختفي”.

وقال إن المؤسسات بحاجة إلى مراجعة إجراءاتها الأمنية والتأكد من وجود نُسخ احتياطية – وأيضًا تم اختبار هذه النسخ الاحتياطية مؤخرًا – بحيث يمكن استعادة البيانات والأنظمة في حالة حدوث إصابة بفيروس الفدية.

المصدر: BBC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق